تقييم أداء الموظفين

كثيراً ما نسمع عن عملية تقييم أداء الموظفين، سواء في الشركات أو المؤسسات بجميع أنواعها أو في أي أماكن للعمل. فما هو التقييم أساساً؟ وماذا يعني تقييم أداء الموظفين؟ وما أهميته؟

ماذا يعني التقييم؟

التقييم هو عملية إصدار حكم على شيء أو شخص أو عملية من خلال قياس ما يحققه والنتائج المطلوبة بدقة وطبقاً لمعايير معينة. ويستخدم التقييم في العديد من مجالات الحياة، كالصحة والتربية والعقارات والشركات والمنظمات وغيرها. دائماً ما تهدف عملية التقييم باختلاف مجالاتها وطرقها إلى تحديد مواطن القوة والجوانب الإيجابية في الشيء أو الشخص لتعزيز هذه المواطن وتحفيزها، وتحديد مواطن الضعف أو الجوانب السيئة للبحث عن الأسباب وتطويرها وإصلاح الخلل فيها.

وبالنسبة لتقييم أداء الموظفين على وجه الخصوص، فإنه يعني العملية الإدارية التي يقوم بها مختصون في الشركة من أجل تحديد جدارات العاملين في الشركة أو المؤسسة ومدى إنجازهم للمهام المطلوبة منهم، ومدى تأثيرهم على إنجاح الشركة وعلى إنجازاتها. كما يتم التركيز في تقييم أداء الموظفين على مدى تطور وتحسن جدارات الموظفين وعلى تعاملاتهم مع وداخل الشركة.

يتم تقييم أداء الموظفين في أي شركة وأي مؤسسة بشكل دوري من قبل الأشخاص المختصون. إذ يعتبر بعض المدراء أن عملية تقييم أداء الموظفين هي من أهم الأسس في شركاتهم أو منظماتهم.

أهمية تقييم أداء الموظفين

يتم تقييم أداء الموظفين في أي شركة وأي مؤسسة بشكل دوري من قبل الأشخاص المختصون. إذ يعتبر بعض المدراء أن عملية تقييم أداء الموظفين هي من أهم الأسس في شركاتهم أو منظماتهم. وهنا نلخص أهمية تقييم أداء الموظفين في نقاط:

تحديد الأهداف

يساعد تقييم أداء الموظفين المدراء في إيجاد مواقع الخلل التي قد تسبب تأخير إنجاز الأهداف من أجل وضع حلول لهذه المشاكل. كما يساعد المدراء في معرفة إن كان الموظفون مناسبين للعمل في الشركة أو المنظمة أم لا من خلال التركيز على أدائهم وإتقانهم للعمل. ففي حال كان الموظف جيداً يحصل على ترقية لتحفيزه على تطوير أدائه وإعطائه المهام ذات القيمة الأعلى في الشركة، وإن كان سيئاً يتم وضع حلول وإن لم يستجب لها أو رفضها يتم استبداله.

مساعدة الموظف في تطوير نفسه

بعد الحصول على نتائج تقييم أداء الموظفين يتم إعطاء تغذية راجعة للموظفين تذكر جوانب قوة عملهم وجوانب الضعف فيه. هذه التغذية الراجعة تحث الموظف على تطوير الجوانب الجيدة وتعزيزها، وتجعله يعرف ما الأخطاء التي يقوم بها ليقوم بحلها وترقية جداراته في العمل. وكلما كان الموظف متقبلاً لهذه التغذية الراجعة كلما ارتقى في عمله وحصل على ترقيات من الشركة أو المنظمة.

معرفة الصعوبات التي يواجهها الموظفون

عند تقييم أداء الموظفين، يتم جمع النتائج والتعرف على الصعوبات التي يواجهها الموظفون والتي تؤثر على عملهم أو جودة العمل المطلوب ومن ثم تحقيق الإنجاز. فيتم عرض هذه المشاكل على المدير لحلها في أسرع وقت وتوفير جو خالٍ من الصعوبات إلى أكبر حد ليرتقي بجدارات الموظفين وجودة أدائهم.

 

الحاجة الى التدريب

بعد الحصول على النتائج والاطلاع عليها من قبل المختصين ومدير الشركة، قد يقرر المدير بوجود حاجة لعمل دورات تدريبية تهدف لتطوير جودة العاملين أم لا. إن نماذج تقييم الأداء توضح وبدقة مدى حاجة الموظفين إلى دورات وأي نوع من الدورات بالضبط.

إظهار للأداء الحقيقي

يتم تقييم أداء الموظفين من خلال تقييم كل موظف على حدا وبتقييم منفصل ليوضح بالضبط حالة ووضع كل موظف. إذ أن المدير غالباً ما يكون مشغولاً في أمور إدارية أو أمور عقد صفقات فقد لا ينتبه لأداء موظفين معينين. أو قد يكون هناك خلل في الإنتاج فيتم لوم الموظفين كلهم حتى أولئك أصحاب الجدارات. هذا الجانب من التقييم يفيد المدير والشركة ككل في معرفة أيّ الموظفين له دور جيد، وأيهم يساهم في معظم الإنجاز وأيهم لا يضيف أي قيمة إلى الشركة. وهنا يمكن للمدير التصرف مع كل موظف حسب أدائه.

تحفيز الإنتاج

تقوم بعض الشركات بعد الانتهاء من التقييم بإعطاء مكافئات للموظفين ذوي الإنتاج الأكبر والجدارات الأكبر، مما يؤدي لتحفيزهم لبذل مجهود أكثر. أيضاً عند منح مكافئات وترقيات للموظفين المخلصين للعمل يتم خلق جو من التنافس الجيد بين الموظفين. فيصير كل موظف يعمل بأكبر كفاءة لديه ليحصل على ترقية مما يزيد إنتاج الشركة وأرباحها.

أسباب تقييم أداء الموظفين

لماذا تهتم الشركات بتقييم أداء الموظفين وبذل أتعاب ومصروفات من أجل القيام بهذه العملية؟

هناك العديد من الأسباب التي تدقع الشركات أو المنظمات للقيام بتقييم الأداء لموظفيها نذكر منها:

  • تحديد مدى إنجاز الموظفين للمهام المنوطين بالقيام بها.
  • التأكد من سير عمل الشركة على أكمل وجه.
  • معرفة الإجراءات الواجب اتخاذها بحق الموظفين لتطوير إنتاج الشركة.
  • الحاجة لوجود تواصل بين المسؤولين عن العمل والموظفين لخلق بيئة عمل بجو ودي.
  • التعرف على الأسباب التي تعمل على تعطل أو تأخير إنتاجية الموظفين وبالتالي إنتاجية الشركة.
  • الحاجة للتعرف على أداء الموظفين بشكل موضوعي ودقيق بعيداً عن الآراء.

معايير تقييم أداء الموظفين

هناك عدة معايير يقوم عليها تقييم أداء الموظفين في الشركات ليعطي تقييماً موضوعياً دقيقاً يساعد على تحسين أوضاع الشركة. وتختلف المعايير من شركة لأخرى لكنها كلكها تشترك في عدد من المعايير وهنا قائمة بها:

جودة العمل

قد يركز أو يعجب بعض مدراء الشركات بأن أحد الموظفين يقوم بعمل أكثر من غيره، أو على نحو أسرع من باقي الموظفين في الشركة. لكن هذه الميزات عليها ألا تُنسينا أن جودة العمل المُخرَج أهم من كميته أو سرعة أدائه. هذا لا يعني أن السرعة وكمية العمل الذي يتم إنجازه غير مهمين، لكن يجب التركيز بشكل أكبر على جودة العمل. لذا يُعتبر جودة العمل هو المعيار الأساسي والأول والأهم عند تقييم أداء الموظفين في الشركات.

الإنتاجية

وهي تقييم مدى فعالية إنجاز المهام من قبل الموظفين. حيث يتم التركيز على الأعمال التي تم إنجازها من قبل كل موظف ومدى تأثيرها على تطوير الإنتاج العام للشركة. كما يتم التركيز على تسليم الأعمال في وقت مبكر قليلاً وإنجاز أعمال بشكل أكبر من الزملاء مع الاهتمام بالحفاظ على جودة العمل.

حل المشكلات

هل يقوم الموظف بمحاولة حل المشكلات التي تواجهه أثناء العمل؟ أم يقول بالتذمر واعتمادها كمبررات لتقصيره في عمله؟ إن أهم ما يميز الموظفين أصحاب الجدارات في العمل أثناء تقييم الأداء هو ذكاؤهم أثناء التعامل مع الصعوبات التي تواجههم أثناء العمل، وقدرتهم على استغلال تلك المواقف وتحويلها لصالح الشركة.

الإبداعية

دائماً ما يفضل المدراء الموظفين الذين لا يأتون لتأدية الغرض المطلوب منهم واستلام الراتب وفقط. بل يفضلون الموظفين الذين يحبون عملهم ودائماً ما يفكرون في العمل بطريقة إبداعية جديدة لابتكار أفكار تعمل على تطوير الشركة وتطوير إنتاجها وتميزها في سوق العمل. لذا يتم التركيز على هذا المعيار خاصة عندما يريد المدير تقديم ترقيات للموظفين أصحاب الجدارات والقيام بتحفيزهم لتوليد رغبة أكبر لديهم بالإبداع والتطوير.

حسن السلوك والعمل بروح الفريق

يجب الانتباه عند تقييم أداء الموظفين ليس الجانب العملي من الموظفين وفقط، بل يجب التركيز على أدائهم السلوكي وتصرفهم داخل الشركة. إن أهم ما يميز الموظف المتميز في عمله هو حفاظه على علاقات ودية مع زملائه في العمل ورؤسائه أيضاً. في بعض الشركات يتم تقييم مدى عمل الموظف بروح الفريق ونصحه لزملائه والاستماع لهم ومساعدتهم عند اللازم. فعند حصول ذلك ترتقي الشركة أثر تطوير كل موظفيها.

الجدارات وأهميتها في تقييم أداء الموظفين

بالحديث عن تقييم الموظفين علينا أن نتحدث عن الجدارات بأنواعها وما أهمية اعتبارها أساساً لعملية تقييم أداء الموظفين. بدايةً، الجدارات هي المعارف والمهارات والسلوكيات التي يمتلكها الموظف والتي تؤهله للقيام بالعمل المطلوب منه على أكمل وجه. وتقسم الجدارات إلى ثلاثة أنواع:

الجدارات السلوكية

وتتعلق هذه الجدارات بشخصية الموظف ووعيه وعلاقاته مع زملائه، وهذا كله ما ينعكس على سلوكه في الشركة أو المنظمة وتعامله مع مهامه وروحه القيادية وتحفيزه الداخلي وبحثه عن التطوير والحصول على ترقيات.

الجدارات الإدارية

ترتبط الجدارات الإدارية بمدى تحقيق الموظف لمهامه الإدارية، كالتخطيط والالتزام بالمواعيد وتنظيم مهامه وتحقيقه للانضباط الذاتي أثناء عمله. وقد يتعلق أيضاً بمدى قدرة الموظف على اتخاذ قرارات إدارية تسعى لتطوير الشركة أو لمواجهة مشاكل قد تعاني منها الشركة.

الجدارات الفنية

الجدارات الفنية تعني مدى معرفة وإلمام كل موظف في الشركة بمجال عمله الخاص في الشركة، ومدى معرفته للتفاصيل التي قد تساهم في إنجاز عمله. وأيضاٌ تعني مدى معرفة الموظف بالشركات المنافسة وما تقوم به فيما يتعلق في مجاله.

إن هذه الجدارات الثلاث مجتمعة تعكس مدى كفاءة الموظف ومدى استحقاقه لوظيفته وإن كان يستحق ترقيات أم لا. ولهذا تتم ملاحظة الثلاث جدارات كل منها على حدا عند القيام بتقييم أداء الموظفين للبحث بالتفصيل عن الخلل الذي يجعل من الموظف كفؤاً\غير كفؤ لمنصبه. فإن كان الموظف كفؤاً يتم إعطاؤه ترقية أو تحفيز مادي أو معنوي. وإن كان لديه خلل يتم إصلاح الخلل وتطوير أدائه وإن استجاب لطلب التطوير يتم تحفيزه سواء مادياً أو معنوياً.

Leave a Reply

Your email address will not be published.